القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار العاجلة[LastPost]

هذا ماكشفته التحقيقات القضائية في فضيحة مصفاة أوغيستا التي تورط فيها ولد قدور

استمع اليوم عميد قضاة التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة يستمع للمدير العام السابق لسونطراك ولد قدور 

هذا ماكشفته التحقيقات القضائية في فضيحة مصفاة أوغيستا التي تورط فيها ولد قدور


وكان قاضي التحقيق بذات المحكمة قد أصدر مذكرة توقيف دولية غيابيا، في حق المتهم فور مغادرته ارض الوطن، لتورطه في قضية فساد  تتعلق بابرام صفقات غير مشروعة مع الاجانب منها صفقة شراء مصفاة اوغيستا بايطاليا. أطوار فضيحة الفساد بدأت عند  شراء المصفاة الإيطالية سنة 2018  بتكلفة قاربت 800 مليون دولار.

 كشفت التحقيقات ان السعر مضخم جدا حسب خبراء  في الاقتصاد النفطي،  نظراً إلى الحالة الكارثية التي عليها المصفاة التي شُيّدت في خمسينيات القرن الماضي ولم يجد لها مالكها الأمريكي مشترياً منذ عرضها للبيع سنة 2015.

 أكد عبد المؤمن ولد قدور،  أن السعر رائع وأن طاقة المصفاة الإنتاجية التي تبلغ 10 ملايين طن سنوياً، ستجعلها ثاني أكبر مصفاة يملكها المجمع النفطي، وستخفف حجم كلفة واردات الجزائر من المحروقات. 

مبررا في نفس السياق بأن "الشركة الجزائرية لم تعُد تتحمل كلفة مليارَي دولار واردات سنوية من البترول المكرر، خاصة مع الانخفاض الكبير الذي عرفته أسعار النفط وفي المقابل سيستغرق بناء مصفاة 5-10 سنوات بتكلفة تبلغ في حدها الأدنى 5 مليارات دولار، ومصفاة أوغوستا كلَّفتنا أقلّ من خُمس ذلك المبلغ".

وبعد عام من شرائها، اقترضت سوناطراك 250 مليون دولار من الشركة العربية للاستثمارات البترولية "أبيكورب" لتمويل عمليات صيانتها.

وكشفت التحقيقات أن المصفاة لم تكن في الواقع بحاجة إلى صيانة، بل إلى إعادة بناء، لكون تجهيزاتها القديمة تكرّر الخام السعودي الثقيل الذي تشتريه "إكسون موبايل" من أرامكو السعودية، ولا تصلح لتكرير الخام الجزائري الخفيف

، مما عطَّل دخول المصفاة الإيطالية بعد سنتين إلى الخدمة، ورفع تكلفة المنشأة إلى مليار دولار.

#ALG22

reaction:

تعليقات