القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار العاجلة[LastPost]

لهذه الأسباب ستسترجع الجزائر أراضيها الحدودية مع المغرب

 الكثير من الصفحات المغربية تناقلت صور ترحيل سكان منطقة فجيج الجزائرية و ...لممتلكاتهم و لكن مع كل أسف دون توضيح أدنى الأسباب و دون الرجوع الى أحقية الأرضية.

لهذه الأسباب ستسترجع الجزائر أراضيها الحدودية مع المغرب


فمنطقة الفجيج هي اراضي جزائرية بموجب اتفاق أمضى عليه الملك الحسن الثاني بعد حرب الرمال التي استرجع فيها الجيش الوطني الشعبي اراضيه.

كما أن الأمم المتحدة أنصت الترسيم النهائي للاراضي و هي العرجة و فجيج بصفتها اراضي جزائرية 100٪.

الرئيس الراحل هواري بومدين و رؤساء الجزائر الذين تعاقبو تركوا بمبدأ حسن الجوار المغاربة يعملون في تلك الأراضي و يستفيدون منها. لكن الغريب في القصة ان نظام المخزن كان يجبر اهالي الفجيج و العرجة على دفع الضرائب. ، في حين أن الجزائر لم تجبرهم على شيئ و لم تجبرهم على التجنس بالجنسية الجزائرية طيلة 40 سنة و تركتهم يعملون .

 وقد قرر الجيش الجزائري ترسيم الحدود نهائيا و مغادرة سكان العرجة و الفجيج من الجزائر نهائياً مع مهلة لغاية 18 مارس 2021.

حيث أن المخزن لم يتحدث عن القضية التي كذب فيها على شعبه و لم يخبرهم ان ملكهم الحسن الثاني اعترف ان تلك الأراضي للجزائر.

فالجيش الجزائري سيسترجع بقوة القانون و سلطة الأمم المتحدة و شرعيتها الأراضي يوم 18 مارس 2021، ومغادرة كل سكانها لبلدهم المغرب الذي وحده سيتحمل مسؤولية تعويضهم.

 و قد سمح الجيش الجزائري لسكان المنطقة آخذ كل ممتلكاتهم حتى الأشجار و النخيل معهم و ما يملكون من زرع.. لأن الفجيج ستتحول لمنطقة عسكرية متقدمة للجيش الجزائري.

reaction:

تعليقات